Warning: Illegal string offset 'userid' in [path]/includes/functions.php on line 509

Warning: Illegal string offset 'userid' in [path]/includes/functions.php on line 512

Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in [path]/includes/functions.php on line 441

Warning: Illegal string offset 'membergroupids' in [path]/includes/functions.php on line 443

Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in [path]/includes/functions.php on line 452

Warning: Illegal string offset 'usergroupid' in [path]/includes/functions.php on line 518

Warning: Illegal string offset 'userid' in [path]/includes/functions.php on line 518
اذا هبت رياحك فاغتنمها - منتديات مسلم أون لاين
أنت غير مسجل في مسلم أون لاين . للتسجيل الرجاء أضغط هنـا
 

الإعلانات النصية


الإهداءات

العودة   منتديات مسلم أون لاين العودة مسلم أون لاين العـــام العودة قسم الترحيب والإجتماعيات

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  مشاركة رقم : 1  
قديم 12-25-2018
رحيق مختوم


رقم العضوية : 67
تاريخ التسجيل : Oct 2015
الدولة : سوريا طرطوس
المشاركات : 112
بمعدل : 0.09 يوميا
معدل تقييم المستوى : 4
المستوى : رحيق مختوم نشيط

رحيق مختوم غير متواجد حالياً عرض البوم صور رحيق مختوم



المنتدى : قسم الترحيب والإجتماعيات
افتراضي اذا هبت رياحك فاغتنمها

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى ازواجه وذريته وآله واصحابه ومن والاهم وبعد: فان البرنامج الذي اذاعوه على قناة صفا: كان فيه من الضوضاء والتشويش وتداخل الأصوات والسباب والشتائم مالم يجعلنا نفهم شيئا مما يقال: ولذلك نرجو من المحترمين الافاضل القائمين على قناة صفا وعلى قناة الجزيرة أيضا في برنامج الاتجاه المعاكس: ان يجعلوا كلام الشيخ خالد الوصابي مثلا في مقطع صوتي عبر الواتس اب او عبر التليجرام في بث صوتي غير مباشر وفي تحضير سابق للبرنامج قبل اذاعته على الهواء مباشرة: وان يجعلوا كلام الشيخ الشيعي مثله تماما: او يديروا البرنامج بطريقة أخرى يقوم مقدم البرنامج بالحوار مع الحاضرين معه في استوديو البرنامج منتظرا على الواتس اب مقطعا صوتيا فيه جواب الشيخ الشيعي على الشيخ خالد او على الشيخ الجالس بقربه في الاستوديو او العكس بعيدا عن التشويش وتداخل الأصوات الذي يحصل في هذه البرامج التي يتهمها الجاهلون بالفشل: وهذا اَدْعَى للفهم والتركيز وحضور العقل: بعد ذلك أيها الاخوة: فَاِنَّ سائلا يسال ويقول: مابال قوله تعالى {اَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ(فهل كُلُّ ذُرِّيَّةِ ابليس هم أعداء لنا: والجواب على ذلك:عليك ان تتعامل مع القرآن {وَلِلهِ الْمَثَلُ الْأعْلَى فِي السَّمَوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ(كما تتعامل مع معجم يأخذ باوائل الكلمات في باب الحرف الأول مع مراعاة الحرف الثاني والثالث اِذَا اَرَدْتَّ اَنْ تبحث عن معاني الكلمات: نعم اخي: وكذلك القرآن: عليك ان تتعامل مع هذه الآية مع مراعاة آيات: بل سورة كاملة في القرآن الكريم سماها الله سورة الجن: وهؤلاء الجن مؤمنون بنص القرآن الكريم: ولايوجد في الدنيا عاقل يقول اِنَّ هؤلاء هم أعداء لنا اَوْ اَنَّ اللهَ اَمَرَنَا بمعاداتهم وعدم موالاتهم اَوِ اتِّخَاذِهِمْ اَوْلِيَاء: والخلاصة اخي اَنَّ الله اَمَرَنَا بعدم موالاة الذرية الشيطانية الكافرة فقط: ونهانا عن اتخاذهم أولياء من دون الله: بمعنى ان الله تعالى نهانا اَنْ نَدَعَ هؤلاء يتحكمون في ديننا وفي شرعنا وفي شخصيتنا الإسلامية التي ينبغي اَنْ تكون مستقلة ومغايرة لشخصية هؤلاء قدر الإمكان: وَاَمَّا مايفعله بعض السفهاء من إعطاء المجال لبيوت الأزياء اَنْ يكونوا أولياء امورنا ويتحكموا في كل جزئية من جزئيات حياتنا تمهيدا لنشر الإباحية البغيضة على نطاق واسع: فهذا لايتفق مع قوله تعالى الذي اَشْكَلَ عليك وَلَاَيتَّفِقُ أيضا مع قوله تعالى{يَابَنِي آَدَمَ لَايَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا اَخْرَجَ اَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا اِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَاتَرَوْنَهُمْ(وفي هذه الآية مافيها من الخيبة والخجل والحياء لِمُجَرَّدِ اَنَّ آدم رَاَى سَوْاَتَهُ التي تخصه ولاتخص غيره: وكذلك حواء في سواتها التي تخصها ولاتخص غيرها: فمابالك اخي بِمَنْ يَرَى سَوْاَةَ غَيْرِهِ التي لاتخصه عبر هذه الأزياء الفاضحة البعيدة كل البعد عن الزي الإسلامي: بل لمجرد اَنَّ آدمَ رَاَى سَوْاَةً تَخُصُّ زوجته: وَرَاَتْ حَوَّاءُ أَيْضاً سَوْاَةً تخص زوجها بدليل{وَيَاآَدَمُ اسْكُنْ اَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ(وقد كانت حواء زوجة آدم قبل اَنْ تُصِيبَهُمَا هذه الخيبة بنص هذه الآية: ومع ذلك اَبْقَى سبحانه اسمَ السَّوْاَةِ على عَوْرَتَيْهِمَا حتى بعد الزواج الحلال لِمَا في الحلال مِنْ مَحَاذِيرَ أَيْضاً لَاتَقِلُّ شَاْناً عَنِ الْحَرَامِ بدليل{قُلْ اَرَاَيْتُمْ مَااَنْزَلَ اللهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَاماً وَحَلَالاً قُلْ آَاللهُ اَذِنَ لَكُمْ اَمْ عَلَى اللهِ تَفْتَرُون(نعم اخي: والجمال رزقٌ اَنْزَلَهُ الله: ولكنه قابل للتحول الى قبح بما يفعله شياطين الانس والجن من استعباد جنسي لهذا الجمال الى درجة قبيحة تجعلهم كالخنازير لايستحيون ولايخجلون منها ولايغارون من عرض المحاسن الزوجية امام بعضهم: فكيف نَتَجَرَّاُ على الله بهذه الأزياء الفاضحة بما فيها من سَوْآَتٍ مُخْجِلَةٍ وَلَمَسَاتٍ شيطانية لم يرضاها الله لآدم وحواء مِنْ يَدِ شَيْطَانٍ خَدَعَهُمَا وضحك عليهما ولم يتوقعا يوماً اَنْ يَحْلِفَ مخلوقٌ باللهِ كَاذِباً حينما{قَاسَمَهُمَا اِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِين(نعم أيها الاخوة: اَلنِّكَاحُ الْحَلَالُ حَلَالٌ وَلَيْسَ حَرَاماً: وَتَعَرِّي الرجل امام زوجته: وتعري المراة امام زوجها حلال: لَكِنْ لَيْسَ بَيَدِ شَيْطَانٍ: بل بيد الرحمن الذي يضع يده فوق يد الرجل وفوق يد المراة بدليل{اِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ اِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللهَ يَدُ اللهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ{يَااَيُّهَا النَّبِيُّ اِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى اَلَّا يُشْرِكْنَ بِاللهِ شَيْئاً وَلَايَسْرِقْنَ وَلَايَزْنِينَ وَلَايَاْتِينَكَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ اَيْدِيهِنَّ وَاَرْجُلِهِنَّ وَلَايَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ الله( نعم أيها الاخوة: الله تعالى خلقنا بيديه ذكورا واناثا كما خلق آدم عليه السلام عُرَاةً غُرْلاً{اَفَرَاَيْتُمْ مَاتُمْنُونَ اَاَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ اَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ( وسيحشرنا عراة غرلا يوم القيامة: ولكنه سبحانه يتباهى بما خلق امام ملائكته: وَيُقَدِّسُ مَاخَلَقَ امام ملائكته: ويامرهم بالسجود له: وَاَمَّا الشيطان فَاِنَّهُ يابى السجود ويضحك علينا ويستهزىءُ بِعُرِيِّنَا وَسَوْآَتِنَا وَيَاْمُرُنَا بِتَعَدِّي حُدُودِ الله في هذه السوآت التي امر الله بسترها: وَاَمَّا الْخَبِيثُ فَاِنَّهُ يريد اَنْ يفضحَها بما يُزَيِّنُ لها من انتهاك جميع الحرمات التي حذرنا الله منها ووضع عليها خطوطا حمراء: ونترك القلم الآن لمشايخنا المعارضين قائلين: مايفعله ترمب هو تكتيك عسكري خبيث يسعى من خلاله الى استدراج المتطرفين الى الفخ القاتل بالخروج من مخابئهم وملء الفراغ الذي ستتركه القوات الامريكية حينما تكمل انسحابها من سوريا: وفي أي لحظة يمكن ان تعود الى مواقعها في سوريا: ونحن لانستطيع البوح بجميع المخططات الخبيثة التي تحاك: ولكننا نحذر من استمرار الصراع التركي الكردي: فانه خطير جدا على المنطقة باسرها: وعلى إسرائيل خاصة: والخبيث ترمب يدرك ذلك جيدا: ولذلك سيقوم بسحب قواته من اجل تاجيج الصراع: فلايمكن ان تقف الولايات المتحدة الامريكية على قدميها اقتصاديا اِلَّا بِتَاْجِيجِ هذه الصراعات في جميع دول العالم ومنها سوريا وتركيا والعراق: فنرجو التدخل الفوري العاجل من اجل الصلح بين الاتراك ومايسمى بحزب العمال الكردستاني على نمط الاتفاقية التي جرت بين الحوثيين وبين مايسمى بالشرعية اليمنية: بعد ذلك أيها الاخوة: مازلنا نجيب عن أسئلة تتعلق بانكار عذاب القبر ونعيمه: يقول السائل: انا لا اؤمن اِلَّا بما ورد في القرآن: ولم ترد آية صريحة حول عذاب القبر: والجواب على ذلك: لانريد الآن اَنْ نَرُدَّ على شبهات القرآنيين حول السنة وما ورد فيها من عذاب القبر ونعيمه: ولكن نقول: كل ما ورد في اليوتيوب من مقاطع فيديو تنكر عذاب القبر ونعيمه: هو رَجْمٌ بِالْغَيْبِ: بدليل قوله تعالى{وَيَسْاَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ اَمْرِ رَبِّي(أي مِنِ اخْتِصَاصِ رَبِّي: وهي سر من اسرار الله لايجوز لنا شرعا ولايمكننا ان نكشف منه الا ما كشفه الله ورسوله بدليل {وَمَا اُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ اِلَّا قَلِيلاً(وكذلكَ الْقَدَرُ أيها الاخوة: فَهُوَ سِرٌّ مِنْ اَسْرَارِ اللهِ فَلَا نَكْشِفُهُ كما يقول الامام علي رضي الله عنه: فلا نكشف منه اِلَّا ماكشفه الله ورسوله: وهو هذه الشريعة الإسلامية السمحاء التي هي جزء من قضاء الله وقدره: ونحن مَاْمورون بالعمل بتكاليفها: بمعنى اَنَّ الله تعالى لم يكلفنا من هذا القضاء والقدر الا بما قدره علينا من هذه الشريعة بالعمل بتكاليفها بما فيها من أوامر ونواهي: بمعنى ان الله تعالى لم يكلفنا بالبحث عن مصيرنا بما قدره الله علينا منذ الازل اِنْ كُنَّا من اهل السعادة الأبدية اَوْ كنا من اهل الشقاء الابدي؟ لِاَنَّ هذا القدر ليس بمقدورنا: وَاَمَّا الشريعة فهي الْقَدَرُ الْمُسْتَطَاعُ الذي جَعَلَنَا اللهُ قادرين على التعايش معه: وَاَمَّا التعايش مع قدر الله الآخر الذي كتبه القلم في اللوح المحفوظ وما فيه من اسرار حجبها الله عنا لمصلحتنا كالموت الذي لو كشفه الله لكل واحد منا متى سيموت وينتهي اجله: لَتَوَقَّفَتْ حركة الحياة من الخوف والرعب والْهَلَعِ وَالْيَاْسِ: ولذلك لن نستطيع الى ذلك سبيلا ابدا بدليل قوله تعالى{يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْاِنْسِ اِنِ اسْتَطَعْتُمْ اَنْ تَنْفُذُوا مِنْ اَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَاتَنْفُذُونَ اِلَّا بِسُلْطَان{وَاِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ اِعْرَاضُهُمْ(عَنِ الْاِيمَانِ وَمِنْهُ الْاِيمَانُ بِالْقَضَاءِ وَالْقَدَرِ أَيْضاً{فَاِنِ اسْتَطَعْتَ اَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقاً فِي الْأْرْضِ اَوْ سُلَّماً فِي السَّمَاءِ فَتَاْتِيَهُمْ بِآَيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَاتَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِين(نعم أيها الاخوة: فَاِنِ احْتَجَّ الكافر على الله يوم القيامة بقوله: يارب: لماذا اَخْفَيْتَ عني مصيري الى جهنم: فسيقول الله له: اَنْتَ كاذب لَمْ اُخْفِ عنكَ مصيرَكَ وَقَدْ نَبَّهْتُكَ اِلَى مَصِيرِكَ فِي قَوْلِي{فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ اِنَّا اَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا(وقد هَبَّتْ عَلَيْكَ رِيَاحُ الايمانِ وَلَمْ تَغْتَنِمْهَا: وهذا هو بعضُ سِرِّ الْقَدَرِ أيها الاخوة: ولانستطيع اَنْ نُحِيطَ عِلْماً بِبَقِيَّةِ اَسْرَارِ الْقَدَرِ لماذا: لِاَنَّ الله لايسمح لِاَحَدٍ مِنْ مَخْلُوقَاتِهِ اَنْ يُشَارِكَهُ فِي اُلُوهِيَّتِهِ بِسِرٍّ مِنْ اَسْرَارِهِ الْإِلَهِيَّةِ التي اخْتَصَّ بها لنفسه سبحانه ولا في حكمته ولا في قضائه وَقَدَرِهِ الحكيم: اِلَّا بِمَا آَتَاهُ مِنْ بَعْضِ الْحِكْمَةِ لِبَعْضِ مَخْلُوقَاتِهِ بدليل {وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ اُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً(نعم أيها الاخوة: الله تعالى في هذه الآية ذَكَرَ الحكمة: ولم يُرِدْ كُلَّ الحكمة: بل أرادَ بعضَها: كما اَطْلَقَ قَطْعَ الايدي على السارقين: ولم يُرِدْ كُلَّ الْاَيْدِي بما فيها من كُفُوفٍ وَسَوَاعِدٍ وَاَذْرُعٍ وَاَكْتَافٍ: بل أراد بعضها وهي الكفوف فقط: نعم أيها الاخوة: الله تعالى أيضا في هذه الآية ذَكَرَ خَيْراً كَثِيراً يَأْتِي مِنَ الْحِكْمَةِ: وَلَمْ يُرِدْ كُلَّ الخير: بَلْ أَرَادَ بَعْضَهُ فَقَطْ لِمَاذَا: لِاَنَّ الْخَيْرَ كُلَّهُ اِلَيْهِ وَبِيَدَيْهِ سُبْحَانَهُ وَالشَّرُّ لَيْسَ اِلَيْهِ: نعم أيها الاخوة: وَاِنْ تَسَاءَلَ الْمُؤْمِنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ سَاَلَ رَبَّهُ: لماذا يارب اَخْفَيْتَ عَنِّي مَااَخْفَيْتَ فِي قَوْلِكَ{فَلَاتَعْلَمُ نَفْسٌ مَااُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ اَعْيُنٍ(فَاِنَّ اللهَ تَعَالَى يقول: حَتَّى لَاتَتَّكِلَ يَاعَبْدِي عَلَى مَصِيرِكَ وَحَتَّى لَاتَكَلَّ وَلَاتَمَلَّ مِنَ الْعَمَل فَاِنِّي لَا اَمَلُّ حَتَّى تَمَلَّ: نعم لَا َامَلُّ مِمَّا اَعْدَدْتُّ لِعِبَادِيَ الصَّالِحِينَ مِمَّا لَاعَيْنٌ رَاَتْ وَلَااُذُنٌ سَمِعَتْ وَلَاخَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ حَتَّى تَمَلَّ يَاعَبْدِي وَلِذَلِكَ اَخْفَيْتُ عَنْكَ مِنْ قُرَّةِ اَعْيُنٍ لَكَ لِتَبْقَى مُتَشَوِّقاً بِعَمَلِكَ اِلَيْهَا::: نعم يَامَنْ تنكرون عذاب القبر: لا انتم ولانحن ندري اَيْنَ تذهب الروح بعد مفارقة الجسد: هل يَنْقَطِعُ اتِّصَالُهَا بِالْجَسَدِ نِهَائِيّاً: اَمْ تَبْقَى جَاذِبِيَّةٌ بَيْنَهَا وَبَيْنَ الْجَسَدِ كَافِيَةٌ لِشُعُورِ الْجَسَدِ بِالْعَذَابِ: وَحَتَّى وَلَوْ اَصْبَحُ هَذَا الْجَسَدُ هَيْكَلاً عَظْمِيّاً: فَاَنْتُمْ تَشْعُرُونَ باِلْاَلَمِ الَّذِي رُبَّمَا لَايَجْعَلُكُمْ تَنَامُونَ اللَّيْلَ بِسَبَبِ تَمَزُّقٍ غُضْرُوفِيٍّ فِي عِظَامِ الرُّكْبَةِ مَثَلاً اَوْ غَيْرِهِ مِنْ اَمْرَاضِ الْعِظَامِ فِي الظَّهْرِ وَغَيْرِهَا: فَهَلْ سُبْحَانَهُ عَاجِزٌ عَنْ اِشْعَارِ الْجَسَدِ الْمَيِّتِ بِوَجَعٍ وَعَذَابٍ وَاَلَمٍ اَقْوَى مِنْ هَذَا الْأَلَمِ وَاَنْتُمْ قَادِرُونَ عَلَى تَعْذِيبِ الْمَسَاجِينِ بِصَعْقَاتٍ كَهْرَبَائِيَّةٍ لَايُمْكِنُ اَنْ تَاْتِيَ اِلَّا مِنْ تَيَّارٍ مَيِّتٍ بَارِدٍ لَايُمْكِنُ بِحَالٍ مِنَ الْأَحْوَالِ اَنْ يَتَّحِدَ مَعَ تَيَّارٍ حَيٍّ حَامِي اِلَّا بِمَعْزِلٍ عَنْهُ: ثم مَابَالُ الْبَقَرَةِ الْمَيِّتَةِ الْقَادِرَةِ عَلَى اِحْيَاءِ الْمَيِّتِ بِقُدْرَةِ مَنْ خَلَقَهَا وَاَمَرَ بِذَبْحِهَا: مَابَالُهَا وَقَدْ سَمَّى اللهُ أَطْوَلَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآَنِ بِاسْمِهَا جَاعِلاً فِيهَا سُبْحَانَهُ أَيْضاً اَفْضَلَ آَيَةٍ وَهِيَ آَيَةُ الْكُرْسِيِّ وَاَطْوَلَ آَيَةٍ وَهِيَ آَيَةُ التَّدَايُنِ{فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا(فَقُلْنَا اضْرِبُوا الْقَتِيلَ الْمَيِّتَ بِبَعْضِ الْجَسَدِ الْمَيِّتِ لِهَذِهِ الْبَقَرَةِ الْمَذْبُوحَةِ{كَذَلِكَ يُحْيِي اللهُ الْمَوْتَى{يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ(كَمَا اَخْرَجَ حَيَاةً مِنْ جَسَدٍ مَيِّتٍ لِبَقَرَةٍ مَذْبُوحَةٍ اَحْيَا بِهَا قَتِيلاً مَيِّتاً: فَكَذَلِكَ سُبْحَانَهُ قَادِرٌ عَلَى اَنْ يُحْيِيَ شُعُورَ هَذَا الْمَيِّتِ بِالْاَلَمِ اَوِ النَّعِيم: بِمَعْنَى اَنَّهُ يَخْرُجُ مِنْهُ شُعُورٌ حِسِّيٌّ بِهَذَا الْأَلَمِ وَالنَّعِيمِ يُخْرِجُهُ اللهُ مِنْهُ وَيُدْرِكُ بِهِ مَايَجْرِي حَوْلَهُ وَلَوْ لَمْ يَسْتَطِعْ حَرَاكاً: اَلَا تخجلون من أنفسكم حينما تسمعون النصارى في صلواتهم وقد جعلوا من الموت حياةً تَغَلَّبَتْ بنعيمها على مايشعر به المسيح بزعمهم من الاوجاع والآلام على الصليب المزعوم: بل جعلوا من الموت قَدَماً تدوس على الموت الآخر والوجع والالم قبل الموت وبعد الموت وتهب الحياة لمن في القبور بزعمهم: فَاَثْبَتُوا نعيم القبر للمسيح وَلِمَنْ وَهَبَ لهم الحياة وانتم مازلتم الى الآن تَاْنَفُونَ وتشمئزون من عذاب القبر ونعيمه: نعم أيها الاوغاد: اِنْ لَمْ يَكُنْ عَذَابٌ مَوْجُودٌ فِي الْقَبْرِ بِزَعْمِكُمْ: فقد اَبْطَلْتُمْ مَشْرُوعِيَّةَ صَلَاةِ الْجَنَازَةِ: فما حَاجَتُهُ الى اَنْ تُصَلُّوا عَلَيْهِ صَلَاةَ الْجَنَازَةِ وَتَدْعُوا لَهُ بِقَوْلِكُمْ: اَللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا وَذَكَرِنَا وَاُنْثَانَا وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ وَاَصْلِحْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ وَنَقِّهِ مِنَ الْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ وَاغْسِلْ خَطَايَاهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَاَبْدِلْهُ دَاراً خَيْراً مِنْ دَارِهِ وَاَهْلاً خَيْراً مِنْ اَهْلِهِ وَاجْعَلْ قَبْرَهُ رَوْضَةً مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ وَلَاتَجْعَلْهُ حُفْرَةً مِنْ حُفَرِ النَّارِ: فَقِفُوا أيها الاوغاد منتظرين خروج الجنازة على أبواب المساجد دون اَنْ تُصَلُّوا عَلَيْهَا: وماحَاجَتُكُمْ للصلاة عليها وانتم لم تصلوا لله في حياتكم ركعة واحدة ولم تسجدوا سجدة واحدة: لماذا تقفون على أبواب المساجد منتظرين خروج الجنازة وانتم مرتاحون ومطمئنون على مصير الميت في قبره وتعتقدون انه سيرقد بسلام دون عذاب في القبر: لماذا اَهْلُهُ أيضا يتقبلون العزاء ثلاثة أيام في صالات التعزية: ماحاجتهم لِاِخْرَاجِ الصدقة عن روح الميت وهم مطمئنون عليها وعلى راحتها: نعم أيها الاخوة: اَلْمَيِّتُ مَوْتاً سَرِيرِيّاً مايزال يشعر بالعذاب والنعيم الى اَنْ يُوضَعَ في قبره فيصبح بلا إحساس ولاشعور في زعم هؤلاء الذين يتجاهلون حينما يقرؤون جيدا قول الله تعالى{وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيم( فهل هم قادرون على استمرار المعاناة لمن مات سريريا بنعيم اَوْ عذابٍ لِاَطْوَلِ فترة ممكنة لاتخرجُ فيها روحُهُ: بينما نَجِدُ سبحانه عاجزاً بزعم هؤلاء عَنْ اِحْيَاءِ هذه العظام اِحْيَاءً جُزْئِيّاً في القبر لاتستطيع معه الحركة ومع ذلك هو عاجزٌ بِزَعْمِ هَؤُلَاءِ عَنْ جَعْلِهَا تشعر بالنعيم والعذاب ولو لم يُحْيِهَا اِحْيَاءً كاملا اِلَّا يوم القيامة: تَعَالَى اللهُ عَمَّا يَقُولُ الظَّالِمُونَ عُلُوّاً كَبِيرَا: نعم أيها الاخوة: اَكْبَرُ دليلٍ عَلَى اِثْبَاتِ عَذَابِ الْقَبْرِ هُوَ قَوْلُهُ تَعَالَى{وَلَتَجِدَنَّهُمْ اَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ اَشْرَكُوا يَوَدُّ اَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ اَلْفَ سَنَةٍ وَمَاهُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ اَنْ يُعَمَّرَ{فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَاُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ(نعم اخي: نعم أيها المثقفون من أبنائنا العلويين: ماذا تفهمُونَ مِنْ كَلِمَةِ{زُحْزِحَ(هل يَسْرِي مفعولُ هذه الكلمة على اِنْسَانٍ حَيٍّ فَقَطْ: اَمْ عَلَى اِنْسَانٍ مَيِّتٍ هُوَ أَوْلَى بِهَا وَيَحْتَاجُ اِلَى مَنْ يُزَحْزِحُهُ عَنْ نَارِ الْعَذَابِ لِيَنْجُوَ مِنْهُ بِجَسَدِهِ وَرُوحِهِ: نعم اخي: اِنْ كانت هذه الكلمة تسري على انسان حي فقط ولا تسري على الميت: فَاِنَّ اللهَ تعالى يقولُهَا عَبَثاً عَلَى الْمَيِّتِ: والله تعالى مُنَزَّهٌ عَنِ الْعَبَثِ فِي كَلَامِهِ سبحانه: اِلَّا اِذَا كان هؤلاء الاوغادُ مِنْ شِيعَةِ الشيطان الرجيم الذين ينتظرون المهدي ليخرجَ مِنَ السِّرْدَابِ وَيُوضِحَ لهم معاني القرآن الكريم الذي يعتبرونه في الوقت الحالي عَبَثِيّاً بِاَلْفَاظِهِ وَمَعَانِيهِ: ونقول لشيعة الشيطان الرجيم: وماذا عن الذين ماتوا وهم يقرؤون هذا القرآنَ الْعَبَثِيَّ الْهَزْلِيَّ بِزَعْمِكُمْ: وكيف سيتعامل الله معهم ويحاسبهم: هل هم مِنْ اَهْلِ الْفَتْرَةِ{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ وَالْأْرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ اِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ وَمَاهُوَ بِالْهَزْلِ اِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً(في كلام الله{ وَاَكِيدُ كَيْداً فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ اَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً( وآخر دعوانا اَنِ الحمد لله رب العالمين


إضافة رد


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رياحك, فاغتنمها

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الساعة الآن 10:01 AM.

Powered by vBulletin® Version v3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, by Sherif Youssef
ما يطرح بالمنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها أو قائلها